الرئيسية | الدروس | الخطب | المحاضرات | الصوتيات | التفسير | الفتاوى | المرئيات | السير | الجامع | عن الشيخ
محاضرات و كلمات
خطورة ما فعله بعض الدعاة من بيع أغراضه بالآلاف كالثوب والقلم في مزاد بحجة التبرع بها

خطورة ما فعله بعض الدعاة من بيع أغراضه بالآلاف كالثوب والقلم في مزاد بحجة التبرع بها

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فضيلة الشيخ :  زيد بن مسفر البحري

www.albahre.com

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ما ذكر من أنه يوجد مقطع في اليوتيوب على أنه يباع مثلا شماغ له أو ثوب له أو أي قطعة له من ساعة أو قلم أو نحو ذلك على أنه مزاد ويباع باسم أنه فلان فهذا نسأل الله السلامة والعافية هذا من التبرك وبوابة إلى الشرك بالله

وهذا إن دل يدل على جهل بالعقيدة

ولو بأي حجة كانت ، أعوذ بالله يعني إلى هذه الدرجة

إذا اشتريت مثلا بعشرة آلاف أو بعشرين ألف أو ثلاثين ألف ما الفائدة ؟ ما الثمرة من شماغ أو ثوب يباع لي من هو أنا ؟

ولذلك عقد الإمام المجدد  " باب من تبرك بشجر أو حجر أو نحوهما "

وذكر حديث أبي قواد الليثي كما عند الترمذي لما قال رضي الله عنه قال

( كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ونحن حدثاء عهد بكفر )

يعني أسلموا قريبا

وأين سيذهبون ؟ يذهبون إلى غزوة حنين إلى الجهاد في سبيل الله

ومع ذلك قال ( مررنا بقوم من المشركين ولهم شجرة يقال لها ذات أنواط ينوطون بها ويعلقون عليها سيوفهم تبركا قلنا يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط فقال الله أكبر إنها السنن والذي نفسي بيده قلتم ما قالته بنو إسرائيل لموسى { اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ } لتركبن سنن من كان قبلكم )

هذا من التبرك ، هذا من التبرك ولا يجوز

وانظر النبي صلى الله عليه وسلم أنكر عليهم وبين جهلهم لكن لم يسكت عليه الصلاة والسلام لم يقل والله إن المصحلة تقتضي بما أننا في جهاد أسكت عن هذا الأمر ، لا

لا يمكن أن يقوم جهاد إلا بالتوحيد الصيحح ومع ذلك أكد فأنكر عليه الصلاة والسلام ( قال الله أكبر )

تعجبا مما قيل

ثم أقسم بالله ( والذي نفسي بيده )

ثم بين أن هذه طريقة بني إسرائيل مع موسى ثم قال إن ( لتتبعن سنن من كان قبلكم )

إذن تبرك من ؟ المشركون

إذن هذه عادة أهل الشرك وعادة اليهود

فدل هذا على أن مثل هذا الفعل خطأ عظيم والله من أعظم الأخطاء والله وبالله وتالله لو أنه قيل إن هذه المقتنيات أو هذه المبيعات ستباع بمليارات من أجل أن تنفق في سبيل الله ، والله إنها ليست بخير وليس أصحابها على خير

في صحيح مسلم ( إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا )

هل فعله أبو بكر رضي الله عنه ؟

هل فعله الصحابة بثياب الخلفاء الراشدين ؟

ما فعل

فلا يتحجج ، هذا أيضا مشكلة قضية مثلا باسم الدين والله مثلا من أجل هذا المال الذي ينفق لما يشتري مثلا شماغ أو مثلا ثوب وشماغ وقلم

طيب ما الفائدة منه ؟

إذن هذا الذي اشتراه ماذا يفعل  به ؟ ما أن يعلقه وهذا شر لأنه ما علقه إلا لمزية ، وإما أن يلبسه وما لبسه إلا من أجل أنه ثوب فلان أو شماغ فلان أو قلم فلان أو ساعة فلان

يا من تشتري هذا الشيء إذا أردت مثلا أن تنفع إخوانك الذين ترى أنهم يحتاجون هذا المال ما لك ولشراء هذه الثياب ؟!

ستشتري مثلا بثلاثين ألف بعشرين ألف ادفع العشرين الألف والثلاثين ألف وانتهى الأمر

مثل هذا غلط فاحش إن كان وقع وهو ثابت كما ذكرت من أنه في اليوتيوب هذا غلط

ولذلك الإمام المجدد لما ذكر حديث أبي واقد الليثي أخذ منه وفي هذا رد على من قال إن التوحيد قد عرفناه

هذا من أكبر الجهل ومن أعظم مصائب الشيطان

هذا خطير

قضية مثلا فيما مضى في أمور الدنيا ولبس هذا الأمر أمر الدنيا بلباس  الدين الآن في العقيدة

نسأل الله السلامة والعافية

أعوذ بالله

القائم على المزاد عليهم سما الخير أو سما الدعوة هذا فيه تلبيس على عوام الناس

إذا كان الذي يعلن المزاد من عليه سما الخير

سبحان الله

يعني الشرائع لما تأتي وتنظر إلى أدلته الشرعية التحذير من اللغو في الصالحين

فكيف إذا أتيت إلى هذا العامي وقلت هذا ثوب فلان من هو فلان ؟ حقيقة من هو فلان ؟

لا يقول إني إنسان عالم أو طالب علم

من أنت ؟

لو شاء الله أن يزيغ قلبك أزاغه في لحظة لست بشيء

والله يفترض أن العالم يخشى على نفسه قبل العامي ( أول من تسعر بهم النار كما عند مسلم عالم قيل ليقال عالم )

لكن مثل هذه الأمور ويقولون عرفنا العقيدة

ولماذا دائما تدندنون وتتحدثون عن التوحيد ؟

 سنظل بإذن الله كماهي طريقة السلف في الحديث عن التوحيد إلى أن توفاهم الله

وصل الأمر ومن أناس دعاة ويباع لهم مثل هذه الأشياء وهذه المقتنيات

سبحان الله !

أيضا حتى مع أنه من التبرك ومن وسائل الشرك تنزلا تنزلا وإلا أمر قاطع هذا جرم عظيم

تشبه بأهل الفسوق وما شابه ذلك كما نسمع مثلا عن بعض المغنيات  والمغنيين المشهورين مثلا يباع له منيدل وما شابه ذلك

سبحان الله !

هذه طريقة أهل الجاهلية ( ومن تشبه بقوم فهو منهم ) كما جاء عند أبي داود والإمام أحمد

هذا أمر خطير جدا ، نعوذ بالله

لا يملح والله مثلا سنتبرع به إلى الفقراء أو المشاريع الخيرية

تبرع بثوب ولا شماغ ولا قلم ولا ، ثم ماذا ؟

ما وقع الشرك في قوم نوح إلا من هذه الطرق

 

نشر في : May 26th, 2019 - 17:06:11 عدد القراء :




حقوق النشر © 1433هـ albahre.com - فضيلة الشيخ زيد بن مسفر البحري . جميع الحقوق محفوظه