الرئيسية | الدروس | الخطب | المحاضرات | الصوتيات | التفسير | الفتاوى | المرئيات | السير | الجامع | عن الشيخ
فتاوى عامة
ما صحة حديث (تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك ) ؟

ما صحة حديث :

 (تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب وأخذ مالك)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فضيلة الشيخ زيد بن مسفر البحري

www.albahre.com

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حديث :

( تسمع وتطيع للأمير ، وإن ضرب وأخذ مالك فاسمع وأطع )

هذا الحديث أخرجه الإمام مسلم في صحيحه وفي السند من بين رجال السند قال حدثنا معاوية يعني ابن سلام حدثني زيد بن سلام عن أبي سلام قال : قال حذيفة بن اليمان : ( قلت يا رسول إنا كنا بشر فجاء الله بخير فنحن فيه فهل من وراء هذا الخير شر ؟ قال نعم قلت هل وراء ذلك الشر خير ؟ قال نعم ، قلت فهل وراء ذلك الخير شر ؟ قال نعم قال كيف ؟ قال عليه الصلاة والسلام : يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ، ولا يستنون بسنتي ، وسيكون فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس ، قال قلت كيف أصنع يا رسول الله إن أدركت ذلك ؟ قال تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فاسمع وأطع )

هذا الحديث كما اسلفت أخرجه مسلم ، قال النووي في شرحه على صحيح مسلم  قال : قال الدارقطني هذا عندي مرسل لأن أبا سلام لم يسمع حذيفة

قال النووي : " وهو كما قال الدارقطني لكن القول قول النووي لكن  المتن صحيح متصل بالطريق الأول ، وإنما أتى مسلم بهذه المتابعة كما ترى وقد قدمنا أن الحديث المرسل إذا روي من طريق آخر متصلا فبينا به صحة المرسل وجاز الاحتجاج فيه ، ويكون في المسألة حديثان صحيحان " انتهى كلام النووي

فانظر : النووي يرى صحة هذا الحديث ولا غبار عليه عنده والألباني لما ذكر حديث حذيفة برواياته وبطرقه قال رحمه الله : " قد أعل بالانقطاع ولكن وصله الطبراني في المعجم الأوسط من طريق عمر بن راشد اليماني عن يحيى بن أبي  كثير عن زيد بن سلام عن أبيه عن جده عن حذيفة بالزيادة التي في الطريق الأخرى

فتبين هنا أن هذه الجملة الصحيحة كما بين ذلك النووي

وأيضا بما جاء من الطريق الآخر عند الطبراني

وقد رجعت إلى معجم الطبراني فوجدت ما ذكره الألباني فيه

وبحثت فوجدت في مسند أبي داود الطيالسي قال حدثنا أبو داود قال حدثنا هشام الاستوائي عن قتادة عن سبيع بن خالد قال وحدثنا حماد بن زيد وأبو خبيب عبد الوارث وحماد بن نجيح

كلهم عن أبي التياح يزيد بن حميد الضبعي عن صخر بن بدر عن سبيع بن خالد أو خالد بن سبيع وذكر من بين ما ذكر  ( وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك)

وفي سنن أبي داود قال حدثنا قال أبو داود حدثنا مسدد حدثنا أبو عوانة عن قتادة عن نصر بن عاصم عن سبيع بن خالد قال : " أتيت الكوفة فدخلت المسجد فرأيت حذيفة وذكر هذا الحديث ( فضرب  ظهرك وأخذ مالك فأطعه وإلا تمت وأنت عاض بجذر شجرة )

وأيضا وجدت ذلك في مسند البزار حدثنا أبو كامل قال أخبرنا أبو عوانة عن قتادة عن نصر بن عاصم عن سبيع بن خالد وذكر هذا الحديث وذكر فيه هذه الجملة

وأيضا هو موجود في مستدرك الحاكم عن طريق علي العدل حدثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا سويد أبي  حاتم اليماني عن يحيى بن أبي كثير عن زيد بن سلام عن أبيه عن جده عن حذيفة بن اليمان ( لما احتضر أتاه ناس من الأعراب قالوا له يا حذيفة ما نراك إلا مقبوضا فقال وذكر من ضمن ما ذكر ذكر الحديث ( تسمع للأمير الأعظم وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك )

قال هذا حديث صحيح الإسناد

فنخلص من هذا :

إلى أن هذه الجملة صحيحة لهذه الطرق وقد أخرجها هؤلاء الأئمة ولا مطعن فيها وقال الألباني كلاما جميلا في السلسلة الصحيحة لما  ذكر هذا الحديث قال : " هذا حديث عظيم الشأن من أعلام نبوته عليه الصلاة والسلام "

وما أحوج المسلمين إليه للخلاص من الفرق والحزبية التي فرقت جمعهم وشتت شملهم وأذهبت شوكتهم فكان ذلك من أسباب تمكن العدو منهم مصداق قوله تعالى { وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ }

وأيضا مما يذكر هنا كلام لابن حجر رحمه الله حول هذا الحديث عن الطبري وهي فائدة جميلة " وفي الحديث أنه متى لم يكن لنا ـ كلام الطبري ـ وفي الحديث أنه متى لم يكن للناس إمام فافترق الناس أحزابا فلا يتبع أحدا في الفرقة وليعتزل يعتزل جميع الفقر إن استطاع وليعتزل الجميع إن استطاع ذلك خشية من الوقوع في الشر "

وعلى ذلك يتنزل كما جاء في سائر الأحاديث وبه يجمع ما ظاهره الاختلاف منها

 

نشر في : Mar 20th, 2019 - 16:01:37 عدد القراء :




حقوق النشر © 1433هـ albahre.com - فضيلة الشيخ زيد بن مسفر البحري . جميع الحقوق محفوظه