الرئيسية | الدروس | الخطب | المحاضرات | الصوتيات | التفسير | الفتاوى | المرئيات | السير | الجامع | عن الشيخ
صلاة الجماعة
ما حكم الصلاة خارج المسجد مع اتصال الصفوف ؟

ما حكم الصلاة خارج المسجد مع اتصال الصفوف ؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فضيلة الشيخ زيد بن مسفر البحري

www.albahre.com

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 قلنا لابد لمن كان خارج المسجد أن تتصل الصفوف مع إمكان الاقتداء وهو سماع التكبير ، فإن ازدحم المسجد واتصلت الصفوف وكانت خارج المسجد ووصلت هذه الصفوف إلى المحلات التي في هذه العمائر والتي فوقها شقق فإن من في الشقق يصح لهم أن يصلوا ، لم ؟

لأن الصفوف متصلة فوصلت إلى المكان الذي هو تحتهم أما مع السعة فلا ، فلابد أن يأتوا كما ذكر شيخ الإسلام فأصحاب الحوانيت الواجب عليهم أن يأتوا إلى المسجد ، لم ؟

لأن الله أمر بالذهاب إلى المسجد

والنبي عليه الصلاة والسلام في أحاديث كثيرة أمر بأن تؤدى الصلاة في المساجد فإذا وجد مكان في المسجد ، وهو يصلي عند حانوته ، أو عند محله أو في شقته هنا لم يستجب لقول النبي عليه الصلاة والسلام كما عند مسلم قال ( هل تسمع النداء ؟ قال نعم قال فأجب )

  وفي الحديث الآخر ( من سمع النداء فلم يجبه فلا صلاة له إلا من عذر )

ولذلك قول من يقول لابد أن يأتي إلى المسجد مع وجود المكان

هو الذي تدل عليه الأدلة الشرعية

إذا وجد فاصل طريق فاصل عرفا سواء كان من طريق أو من نهر أو نحو ذلك فإنه لا يعتبر هذا اقتداء

فلابد أن يتقدموا إلا إن ازدحم المكان أو لم يوجد مكان للصلاة هنا لا إشكال لصلاتهم في الخلف

فالمعول عليه والضابط هو اتصال الصفوف

لم قلنا باتصال الصفوف ؟ لأنهم في مثل هذه الحال يكونون في حكم من يصلي مع المسلمين الذين هم في المسجد ، وتنطبق عليهم القاعدة الشرعية [يثبت تبعا ما لا يثبت استقلالا ]

وإذ لو قيل بهذا مجرد أنه يقتدى به من هو خارج المسجد ولو كان بعيدا مع وجود مكان في المسجد فيحق للنساء بل ويحق للرجال على هذا القول أن يصلوا مع الحرمين إذا صلوا صلاة مباشرة عبر التلفاز  ، لم ؟

لأن الشروط التي ذكرت وهي رؤية الإمام ورؤية المأمومين ، وسماع التكبير

كل هذا موجود

فهذا قول لا يصح

ولذلك هو لم يأت للمسجد لأننا قلنا دليل من قال باتصال الصفوف مع ازدحام المسجد هو القول الصحيح للأدلة { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ }

هو سعى لكن من كان جالسا في محله أو في شقته هو لم يسع

فما الفرق بين من يصلي في العمارة الأولى قريبة من المسجد الحرام أو المسجد النبوي وبين من هم في العمارة العاشرة في الخلف واتصلت العمارات بعضها مع بعض فلماذا أجزتم هذا ولماذا منعتم هذا ؟

ثم يقال أيضا لماذا أجزتم لمن هو في العمارة العاشرة ومنعتم من هو خارج المسجد

 

 

نشر في : Mar 14th, 2019 - 14:54:10 عدد القراء :




حقوق النشر © 1433هـ albahre.com - فضيلة الشيخ زيد بن مسفر البحري . جميع الحقوق محفوظه