الرئيسية | الدروس | الخطب | المحاضرات | الصوتيات | التفسير | الفتاوى | المرئيات | السير | الجامع | عن الشيخ
بلوغ المرام
شرح بلوغ المرام ـ باب الأذان ( حديث 195)( أنت إمامهم واقتد بأضعفهم واتخذ مؤذنا ... ) الجزء الثاني

بلوغ المرام ــ  باب الاذان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بَابُ اَلْأَذَانِ

195- وَعَنْ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي الْعَاصِ - رضي الله عنه - :

(( أَنَّهُ قَالَ : يَا رَسُولَ اَللَّهِ اِجْعَلْنِي إِمَامَ قَوْمِي . قَالَ : أَنْتَ إِمَامُهُمْ , وَاقْتَدِ بِأَضْعَفِهِمْ , وَاِتَّخِذْ مُؤَذِّنًا لَا يَأْخُذُ عَلَى أَذَانِهِ أَجْرًا ))

 أَخْرَجَهُ اَلْخَمْسَةُ , وَحَسَّنَهُ اَلتِّرْمِذِيُّ , وَصَحَّحَهُ اَلْحَاكِمُ .

ــــــــــــــــــ ( 2) ــــــــــــــــــــــ

فضيلة الشيخ زيد بن مسفر البحري

www.albahre.com

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

الشرح :

ــــــــــــــ

 

من الفوائد :

ــــــــــــــــــــ

 

أن النبي عليه الصلاة والسلام أجاب مطلب عثمان فالجملة الأولى من الحديث قال فيها : (( أنت إمامهم  )) هناك تقدير أنت إمامهم كما قلتَ

 

من الفوائد :

ــــــــــــــــــــ

 

أن الجملة الثانية جملة فعلية (( واقتد بأضعفهم )) عطفت على الجملة الاسمية وصدر الحديث بالجملة الاسمية (( أنت إمامهم )) من باب التوثيق على دوام وثبوت إمامته رضي الله عنه لهم

ومر معنا : أن الجملة الاسمية في البلاغة تدل على الثبوت والاستمرار

 

من الفوائد :

ــــــــــــــــــــ

 

أن عطف قوله  (( واقتد بأضعفهم )) على جملة (( أنت إمامهم ))  هو عطف على تقدير جملة فعلية التقدير : أنت إمامهم كما قلتَ فأم بهم واقتدي بأضعفهم

 

من الفوائد :

ــــــــــــــــــــ

 

أن جملة ( واقتد بأضعفهم ) :

 اقتد : فعل أمر فعل الأمر هنا مبني على رأي البصريين 

أما على رأي بعض الكوفيين فإنه مجزوم كما معنا في الآجرومية لكن الصحيح أنه مبني

 

الفعل الأمر يبنى على ما يجزم به الفعل المضارع

 

الفعل المضارع :

إذا كان الآخر منه حرف علة واوا أو ياء أو ألفا فإنك تجزمه بهذا الجازم تكون علامة الجازم حذف حرف العلة

يقتدي : لو أدخلنا لم تصبح لم يقتدِ نحذف الياء

 

الفعل الأمر يبنى على ما يجزم به الفعل المضارع

 

لم يقتد  : حذفت ياء العلة هنا نقول اقتدِ بدون ياء وتركت الكسرة تحت الدال علامة على حذف الحرف المناسب

 

ومن المناسب :

أن التعبير هنا قال : " واقتدِ " الاقتداء يكون من الإمام ، أم من المأموم  ؟

من المأموم

هنا الاقتداء من الإمام يعني كما أنه يؤمر المأموم بالاقتداء بإمامهم فكذلك الإمام يقتدي بأضعف هؤلاء المأمومين

فكما أن المأموم لا يحق له أن يسبق إمامه ، ولا يتخلف عنه كذلك على الإمام أن تكون صلاتك لتكن مقتديا بأضعف المأمومين

 

من الفوائد :

ــــــــــــــــــــ

 

أنه قال هنا : (( واقتد بأضعفهم )) لم يقل  " فاقتد بضعيفهم " لا " بأضعفهم " لأن هناك من المأمومين من هو قوي ، ومن هو ضعيف ومن هو أضعف  

فلا تنظر إلى القوي ولا إلى الضعيف ، وإنما تنظر إلى أضعف هؤلاء المأمومين فتراعيه بحيث :

لا تطيل في القراءة

ولا تستعجل في الركوع وفي السجود حتى لو قمت بالأمر الواجب لأن هناك من يعجز عن أن يصل إليك في الركوع والسجود لضعفه

فيراعيه من حيث  القراءة ومن حيث الأفعال

 

من الفوائد :

ــــــــــــــــــــ

 

أن قوله : (( واقتد بأضعفهم  )) هذا الحديث ينضم مع حديث معاذ لما كان يؤم قومه ويطيل بهم القراءة فتخلف من تخلف ، وصلى وأتى يشكو معاذا إلى النبي عليه الصلاة والسلام ، فقال عليه الصلاة والسلام  : (( أفتان أنت يا معاذ ))

والنبي عليه الصلاة والسلام لما قال له بعض أصحابه إنا لنتخلف عن الصلاة لما يطيل به علينا فلان فيها

فما رئي النبي عليه الصلاة والسلام أشد غضبا من تلك اللحظة وقال :

 (( إن منكم لمنفرين ))

 

الناظر إلى هذه الأحاديث وما في معناها يقول : هذه وصايا قولية صلى الله عليه وسلم منه للأئمة

لكن الحال منه عليه الصلاة والسلام :

ــــ أنه قرأ في المغرب بالأعراف

ـــ وكان يقرأ كما في الصحيحين ما بين الستين إلى المائة في الفجر

ـــــ وقرأ بسورة الأنفال والصافات

ـــــ وقرأ بسورة الروم

فكان يطيل عليه الصلاة والسلام وهناك من هو ضعيف  كما قال ابن مسعود كما عند مسلم  : (( وإن الرجل ليؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف ))

 

فكيف نوفق ؟

قال ابن القيم رحمه الله :

 إن التخفيف المأمور به الأئمة تخفيف نسبي   كيف ؟

قال : هذا التخفيف يرجع فيه إلى فعله عليه الصلاة والسلام ، لأنه لا يمكن أن يخالف فعله قوله

ولذلك قال ابن عمر كما عند النسائي قال : ((  كان يأمرنا بالتخفيف ويؤمنا بالصافات ))

إذاً :

الصافات من التخفيف

قراءة سورة الأعراف في المغرب من التخفيف

أحيانا مثلا ليس على صفة الاستمرار

 

فالتخفيف تخفيف نسبي

 ولذلك قال :

 " تعلق النقارون كما في زاد المعاد قال : تعلق النقارون بحديث معاذ فجلعوا ينقرون الصلاة ، والتخفيف أمر نسبي يرجع فيه إلى فعله عليه الصلاة والسلام

فما قرأ به إمام من الأئمة اتباعا للنبي عليه الصلاة والسلام فهذا هو التخفيف

 

ونحن بين طرفي نقيض : طرف إمام وطرف مأموم

طرف المأموم :

في الغالب يرون التخفيف ويرغبون فيه ولو أتيت بالسنة لقالوا : أطلت وما رغبوا

 

وصنف من الأئمة :

دأبه هو التطويل ، هو لا يعرف أن النبي عليه الصلاة والسلام أو أنه يعرف لكنه لا يطبق أنه عليه الصلاة والسلام قرأ في الفجر بالزلزلة في الركعتين كلتيهما كرر سورة الزلزلة كما عند أبي داود

 

النبي عليه الصلاة والسلام قرأ بسورة التكوير في الفجر

 

قرأ عليه الصلاة والسلام بالمعوذتين في الفجر

 

الظهر كان يطيل فيها ، ومع ذلك قرأ عليه الصلاة والسلام بسبح والغاشية وبالليل إذا يغشى

إذاً :

حتى نسلم من الضوضاء وحتى لا يكون هناك محل اجتهاد ، وإدخال رغبات أو أهواء ومتطلبات ليعمل الإمام بالسنة بجميعها تخفيفا أو نقول  تطويلا للقراءة وتقصيرا لها على حسب ما وردت به السنة هذا هو التخفيف

أما أن يكون ديدن الإنسان هكذا تطويلا أو تقصيرا ، فلا ، وإنما يفعل كما فعل النبي عليه الصلاة والسلام

 

من الفوائد :

ــــــــــــــــــــ

 

بيان شفقة الإسلام ورحمته عليه الصلاة والسلام على الضعفاء قال :

(( واقتد بأضعفهم ))

يعني من هو أشد ضعفا ، لأن الضعيف بحاجة إلى من يراعيه

ولذلك :

 قال عليه الصلاة والسلام : (( هل تنصرون إلا بضعفائكم ))  بدعائهم وإخلاصهم

ربما دعوة من هذا الضعيف الذي راعيته ليس على حساب الدين بدعوة فيها إخلاص ينصر الله بها عباده

وقال عليه الصلاة والسلام : (( لا قدس الله أمة لا  يأخذ الضعيف فيها حقه من القوي غير متعتع ))

الضعيف يراعى

 

من الفوائد :

ــــــــــــــــــــ

 

أن قوله عليه الصلاة والسلام : (( واتخذ مؤذنا لا يأخذ على أذانه أجرا ))

تصدير الحديث بقوله (( أنت إمامهم ))   ، ثم في آخر الحديث : (( واتخذ مؤذنا ))

هذا يدل على ما يفعل في هذا الزمن ، وحري أن يفعل به وهو أن يؤخذ رأي الإمام أول ما يؤخذ يؤخذ رأي الإمام في اختيار المؤذن

لأن الخطاب موجها هنا إلى الإمام من أجل أن يتخذ مؤذنا

فالأمور ترجع في الاختيار مع المشاورة مع جماعة المسجد ترجع في أول الأمر إلى الإمام لأنه هو أدرى بمن هو يصلح للأذان وبمن هو يتوافق معه على البر والتقوى

 

من الفوائد :

ــــــــــــــــــــ

 

أنه أطلق هنا وقيد فقال : (( واتخذ مؤذنا )) هنا مطلق ، قيد (( لا يأخذ على أذانه أجرا )) قيد بأمر واحد ، فكأنه يشار في هذا الحديث إلى أنه يراعى فقط في اختيار المؤذن أنه لا يأخذ على أذانه أجرا

إذاً :

أين تلك الصفات الأخرى من أمانته لكن أين صفة حسن الصوت الحرص على الأذان في الوقت أين هي ؟

تطرح ؟ لا وإنما يؤخذ بها بناء على الأحاديث السابقة

وإنما ذكر (( وَاِتَّخِذْ مُؤَذِّنًا لَا يَأْخُذُ عَلَى أَذَانِهِ أَجْرًا )) من باب التأكيد على أن الأذان عبادة ، ويحرص المؤذن إذا أذن على ابتغاء الأجر من الله لا ابتغاء الأجر الدنيوي

 

فإن من أخذ الأذان أو الإمامة على أنها عبادة وليست وظيفة فإن الله ينفعه أولا هو في نفسه وينفع الله به الآخرين

لكن إن كانت الهمم والأبصار متطلعة إلى الأجور الدنيوية فإن من تقلد هذه الإمامة أو هذه المأذنة فإنه لا يقوم بها على أتم الوجوه